زفاف تاريخي لم تشهده عدن من قبل تلبية لدعوة كفيف..

الأحد 19 يوليو-تموز 2020 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-عدن
عدد القراءات 1356

لم يتصوّر الشاب اليمني الكفيف محمد علي عبد الله أن تتحوّل ليلة زفافه إلى احتفاء غير مسبوق في شوارع العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بعد نشره دعوة من أجل مشاركته الفرحة.

خلال اليومين الماضيين، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بحملة إلكترونية لاقت صدى واسعاً، تدعو إلى المشاركة في حفل زفاف الشاب الكفيف، تحت وسم #ابشر_كلنا_اصحابك الذي صادف أمس السبت.

واحتشدت مئات السيارات أمام صالة الزفاف، استجابة لدعوته، فيما حضرت جموع كبيرة من المواطنين للمشاركة في العرس.

ونشر ناشطون على فيسبوك، رسالة قالوا إن الشاب نشرها قبل موعد زفافه بأيام، مرفقة مع الدعوة، تمنّى خلالها من أصدقائه المشاركة في حفل زفافه.

وورد في الرسالة قوله “أتمنى أن تشاركوني فرحتي وتزفوني وأثبت للعالم أنه من حقي أفرح زي أي واحد طبيعي وتثبتوا للعالم أننا منكم وفيكم”.

وأضافت الرسالة “أنا فرحان جداً وأخيراً الحياة أصبح لونها وردي مع اني مش عارف كيف يجي اللون الوردي بس يقولو إنه حلو.. صح اننا ما اشوف حضوركم ولكن أحس بوجودكم”.

وخلال الحملة الإلكترونية، تسابق رجال أعمال وشركات ومحال تجارية في منح الشاب عروضاً وهدايا، ضمن مساهمات مادية لحفل الزفاف.

وقال مجيب الرحمن الوصابي “لم تشهد عدن المدينة فرحاً مثل الليلة!! أنشودة الفرح الآن يعزفها #محمد والناس الطيبون… المدينة ستغني اليوم للصباح فافهموا رسالتنا أيها الجلادين”.

وعبرت نور سريب عن سعادتها لما شاهدته من جموع محتفلة بزفاف الشاب “اسعدتني ردود أفعال الشباب في عدن، الله يجبر قلوبهم جميعا مثل ما بادروا في دعم وإسعاد هذا الشاب ومن كل قلبي أبارك له و لعروسته فرحهم و اتمنى لهم السعادة دنيا ودين”.

وكتب منصور صالح “لا شعور يضاهي حجم سعادتنا بهذا الشاب العصامي الجميل، وهو يشق طريقه في الحياة مبتسما متفائلاً، بإرادة عظيمة تنقص الكثير من المبصرين”.

والعريس محمد علي عبدالله شاب كفيف يدرس الإعلام في جامعة عدن، وجّه نداء مؤثرا على صفحته بموقع التواصل “فيسبوك”، يطلب من الناس مشاركته فرحته وحضور حفل زفافه.

اترك تعليقاً