لا لتلك الفكرة!

عبدالله الشمري 📒🖋

في ظل ما نشهده من تطور إلكتروني مذهل ، وازدياد الأجهزة الإلكترونية التي تمكن الكفيف من اكتشاف محيطه.. “تولدت لدى بعض المكفوفين فكرة قد نرى عليها إجماعاً بأنها خاطئة ، الا وهي أن الكفيف مع هذه الأجهزة اصبح بلا حاجة لمحيطه من المبصرين في مساندته .

وهنا قد نطرح أسئلة سنجيب عليها إن شاء الله:
1. هل الأجهزة تغني عن المعاونين ؟
2. هل في المستقبل ستنتهي علاقة الكفيف مع أصدقائه وأهله في مساعدته ؟ .

إن التقدم الإلكتروني الذي نشهده في هذه الفترة رائعٌ جداً ، وأيضاً مكن المكفوفين للتعرف على أمور مهمة في حياته كالألوان والعملات وغيرها ، ومع هذه الخدمات الجميلة ، لا يمكننا الإستغناء عن محيطنا .

إن رب العالمين سخر البشر ليخدموا بعضهم البعض ، ولن يأتِ ذاك اليوم الذي يستغني الكفيف به عن المبصرين .
وعن تطور التقنية مستقبلاً .
كما شهد كثير منا التقدم الإلكتروني سنشهدها أكثر خلال السنوات القادمة ، وستكون بقدرات هائلة ولم نتوقعها قط ، ومع هذا لن نصل لتلك الحقبة .

ختاماً : الكفيف يحتاج إلى من حوله وإن تقدمت التكنولوجيا ، فإحرص على عدم الانجراف لتلك الأفكار وكن على يقين أن لك دوراً فعالاً ولن يتخلى عن قدراتك .

اترك تعليقاً