#نيو_تكنولوجي حلقة 17 يوليو مع @majedalaseari

بسم الله الرحمن الرحيم.
في جولة جديدة في عالم التقنية الحديثة لذوي الإعاقة ماجد العسيري يلتقيكم من جديد مع الإعلامية لولوة العبد الله والمخرج عبد اللطيف عنبر في اللقاء الأسبوعي أكون أو لا أكون، في فقرة التكنولوجيا الحديثة على إذاعة جدة لنستعرض آخر ما ظهر في عالم التقنية الخاصة.
حيث كان أول أخبارنا هو عن شريحة صينية لقراءة العقل.. يمكن استخدامها لمساعدة ذوي الإعاقة، وتقول تفاصيل الخبر:
“طورت جامعة تيانجين بالاشتراك مع شركة الصين للإلكترونيات شريحة لقراءة العقل، تتيح لك التحكم فى الهاتف الذكي أو جهاز كمبيوتر من خلال التفكير فقط، حيث تعمل الشريحة عن طريق انتقاء نبضات كهربائية صغيرة فى المخ وفك تشفيرها بسرعة إلى إشارات يمكن للكمبيوتر تفسيرها.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن شريحة “Brain Talker” يمكن أن تستخدم للتحكم فى أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة الأخرى، كما أن لديها تطبيقات طبية وتعليمية وأمنية وترفيهية، فى حين أن المعلومات التى تم إصدارها حتى الآن على الشريحة وكيفية عملها بالضبط محدودة.
وتسمح الشريحة للشخص بالتحكم فى جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي أو أى جهاز إلكترونى آخر باستخدام موجات دماغه وحدها، دون الحاجة إلى أى شكل من أشكال التعليم أو الحركة أو الضغط على الزر.
ويمكن استخدامها لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة، على سبيل المثال من خلال السماح للفرد بقيادة كرسي متحرك كهربائي بمجرد التفكير.
nullصورة
وقال دونج مينج، عميد أكاديمية الهندسة الطبية والطب التحريرى بجامعة تيانجين: “تتمتع وسائط الدماغ الحاسوبية بمستقبل واعد، حيث تعمل شريحة Brain Talker على تطوير تكنولوجيا وسائط الكمبيوتر الدماغية”، وتتميز الشريحة الجديدة بأنها أصغر وأسرع في التواصل بين الدماغ والأجهزة.
وتعمل رقاقة على فك تشفير الدماغ عن طريق انتقاء الإشارات الكهربائية العصبية البسيطة داخل القشرة الدماغية وترجمتها بسرعة إلى شكل يفهمه الكمبيوتر.”
المصدر
ثم انتقلنا للحديث عن شركة كوم كاست والتي تقدم اختراعين للصم وللمكفوفين للتحكم بالأجهزة بالعين والصوت.
تقول تفاصيل الخبر:
“أعلنت شركة تصنيع الكابلات العالمية “Comcast” ابتكار ميزة جديدة تتيح للمستخدمين
المعاقين التحكم بالتلفاز عبر “العين”؛ فهي تمنح المشاهدين المعاقين جسدياً القدرة
على تشغيل التلفزيون وإدارته باستخدام نظراتهم فقط.
وبحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الثلاثاء، فإنّ شركة “كومكاست”،
ومن خلال الشراكة مع صانعي الأجهزة الرائجة، قالت: “إن ميزتها ستسمح للمستخدمين
بالقيام بأي شيء يمكن القيام به باستخدام جهاز التحكم عن بعد الفعلي، ومن ذلك
استخدام الدليل، وجدولة التسجيلات، والتنقل في القوائم الأخرى”.
التحكم الجديد يتم عن طريق كاميرات تتبع حركة العين، ثم تترجم هذه الحركات إلى شاشة
التلفاز؛ في كل مرة ينظر المستخدم إلى زر معين يبدأ النظام بالضغط على هذا الزر
وتنفيذ أوامره.
في السابق ابتكرت نفس الشركة نظام تحكم للمعاقين يتم من خلال “التحكم بالصوت”،
والذي يسمح للمشاهدين بالتحكم بمنتجات مختلفة عبر الأوامر الصوتية.
وتقول الشركة: “التحكم بالعين يُبرز كيف يمكن للتكنولوجيا أن تحسّن حياة الأشخاص
ذوي الإعاقات الجسدية، وتمنحهم مزيداً من الاستقلالية”.
يذكر أن متابعة حركة العين تُستخدم بشكل واسع في الآونة الأخيرة من قبل شركات
التكنولوجيا، حيث تقوم أجهزة الذكاء الاصطناعي في متاجر البيع بالتجزئة بتسجيل حركة
العين وملاحظة تعابير الوجه لتسجيل انتباه الزبون حول منتج معين، ومن ثم استهدافه
بإعلانات مخصصة.”
رابط الخبر
بعد ذلك انتقل الحديث ليتناول التنافس المحموم بين عملاقتي التكنولوجيا قوقل وابل من أجل إمكانية وصول ذوي الإعاقة إلى جديد الأجهزة التقنية المخترعة في الوقت الحاضر من هواتف وملحقاتها وأجهزة منزلية وغيرها.
وأبرزنا خبرين عن قوقل وما تقدمه لضعاف السمع والصم وتقول الخبرين:
“أضافت شركة خدمات الإنترنت والتكنولوجيا الأمريكية “غوغل” خاصية جديدة إلى تطبيق “لايف ترانسكرايب” لتحويل الأصوات إلى نصوص مكتوبة بهدف مساعدة المعاقين سمعيا على التفاعل بصورة أكبر مع عالم الأصوات.
وبحسب موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا فإن الخاصية الجديدة ستتيح لتطبيق “لايف ترانسكرايب” التعبير ليس فقط عن أصوات الكلام البشري وإنما أيضا نباح الكلاب وطرقات الأبواب والتصفيق والضحك والموسيقى وأصوات السيارات بفضل استخدام جوجل لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التعرف على الأصوات.
وكانت “جوجل” قد أطلقت تطبيق “لايف ترانسكرايب” في فبراير الماضي إلى جانب تطبيق “ساوند أمبلفاير” لتضخيم الأصوات حيث يستهدف التطبيقان مساعدة الذين يعانون من ضعف حاسة السمع أو إعاقة سمعية في التواصل مع العالم المحيط بهم.
يذكر أن تطبيق “لايف ترانسكرايب” يعرض نصوص مكتوبة على شاشة الهاتف الذكي للتعبير عن الأصوات التي يسمعها الهاتف الذكي.
وقالت “إيف أندرسون” من شركة “جوجل” إن التكنولوجيا تستهدف مساعدة تمكين كل المعاقين من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
كما ستتيح النسخة المحدثة من تطبيق “لايف ترانسكرايب” للمستخدمين نسخ وحفظ النصوص الصوتية والتي يتم تخزينها على أي هاتف أندرويد لمدة ثلاثة أيام، بحسب ما ذكرته “جوجل”.
ومن المنتظر إطلاق النسخة المحدثة من التطبيق في الشهر المقبل.”
المصدر
في حين تأجل الحديث عن آبل للحلقة القادمة.
ولسماع هذه الحلقة أو تحميلها.
تقبلوا أطيب التحيات.
وإلى اللقاء.

اترك تعليقاً