#نيو_تكنولوجي حلقة 24 يوليو مع @majedalaseari

بسم الله الرحمن الرحيم.
في جولة جديدة في عالم التقنية الحديثة لذوي الإعاقة ماجد العسيري يلتقيكم من جديد مع الإعلامية لولوة العبد الله والمخرج عبد اللطيف عنبر في اللقاء الأسبوعي أكون أو لا أكون، في فقرة التكنولوجيا الحديثة على إذاعة جدة لنستعرض آخر ما ظهر في عالم التقنية الخاصة.
حيث كان أول أخبارنا هو عن شريحة أمريكية لقراءة العقل.. يمكن استخدامها لمساعدة ذوي الإعاقة، وتقول تفاصيل الخبر:
“أطلقت شركة Neuralink المتخصصة في تقنيات الأعصاب، والتابعة لشركة Elon Musk أول إعلان عام رئيسي لها، حيث كشفت عن “خيوط مرنة” مصممة لربط الدماغ البشري مباشرة بجهاز الكمبيوتر، بهدف مساعدة المصابين بالشلل النصفي على التحكم في أجهزة الكمبيوتر من خلال أجهزة قابلة للزرع في الدماغ، ويمكن أن تحسن يومًا ما طريقة تفكير البشر وتواصلهم.
وقال إيلون ماسك، خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة، أمس، في سان فرانسيسكو، إن الشريحة ستساعد “في الحفاظ على عقل الإنسان وتعزيزه وفي النهاية تحقق نوعا من التعايش مع الذكاء الاصطناعي”.
وتتمثل مهمة الروبوت في قدرته على الوصول إلى الدماغ، وزرع شريحة إلكترونية حجمها من 4 لـ6 ميكرومتر، في أحد الأجزاء التي يمكنها قراءة الإشارات الكهربائية الخاصة بالمخ، ومن خلالها يمكن للشريحة معرفة ما يفكر فيه صاحبها وما يخطط لفعله، ومن ثم تقوم بتوجيهه لمستشعرات حركة حوله لا سلكيا.
وتمت تجربة الشريحة خلال الفترة الماضية على مجموعة من الفئران، ومن المقرر تطويرها بعد التجارب لبدء تطبيقها على البشر العام المقبل، ومن المخطط أن يتم ثقب المخ بالليزر دون آلام، على أن تستغرق العملية دقائق فقط.
وفي الوقت الحالي يتم نقل البيانات والإشارات من داخل فئران التجارب عن طريق مخرج USB-C متثبت على سطح جلد الرأس ومتصل بالشريحة داخل المخ، وسرعة نقل البيانات تصل إلى 10 أضعاف سرعة نقل البيانات الحالية في الأسلاك.”
للعلم تشبه الشريحة الصينية ولكن هذه الشريحة المعلومات المتوافرة عنها أكثر إلى حد ما.
مزيد من التفاصيل:
“وخلال حدث إلكتروني في سان فرانسيسكو، قال الخبير التكنولوجي الون موسك إن الشريحة ستساعد “في الحفاظ على عقلك وتعزيزه” و “في النهاية تحقق نوعًا من التعايش مع الذكاء الاصطناعي”.
تشمل المشاريع السابقة لرجل الأعمال المتسلسل إحداث ثورة في المدفوعات عبر الإنترنت مع PayPal ، وتحويل صناعة السيارات الكهربائية عبر Tesla ، والفضاء الرائد في السفر عبر الفضاء عبر SpaceX.
أسس الملياردير التكنولوجي مشروع لتشغيل التكنولوجيا العصبية من أجل وضع البشر على مستوى أجهزة الكمبيوتر ومواجهة ما يعتبره الكثيرون الخطر الوجودي الذي يمثله الذكاء الاصطناعي.
أثناء العرض التقديمي ، بدا أن المسك قد كشف بطريق الخطأ أن النظام قد تم اختباره بالفعل على قرد، كان “يتحكم في جهاز كمبيوتر باستخدام دماغه”.
ويمكن لهذه التكنولوجيا أن تكون ضرورية للبشر لمواكبة التقدم السريع في الذكاء الاصطناعي، ويعتقد موسك أن البشر يمكن أن يتخلفوا عن رؤية الآلات في نهاية المطاف للبشر بنفس الطريقة التي ينظر بها البشر حاليًا إلى حيوانات منزلية.”
ثم انتقل الحديث للتأكيد على الخبر السابق الذي أوردناه عن الابتسامات الجديدة التي تنوي شركة آبل اطلاقها والتي تخص ذوي الإعاقة، تقول التفاصيل:
“كشفت شركة أبل عن التغييرات الجديدة التي من شأنها أن تحدث تطويرا في الرموز التعبيرية “emojis” عبر كل إصداراتها.أوضحت الشركة أن التغييرات ستكون في ألوان البشرة، حيث أصدرت أكثر من 75 لونا خلال الرموز التعبيرية الجديدة، إضافة إلى العلاقات كرمز شخصين يمسكون كل منهم بأيدي بعضهم .
وأكدت الشركة حرصها على التواصل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة، وأصدرت رموز تعبيرية تدل على إعاقة معينة كضعف السمع أو كراسي متحركة أو فقد ذراع أو ساق .
جدير بالذكر أن الشركة أكدت أن تلك التغييرات ستأخذ وقتا ليس بقليل و لكنها وعدت المتابعين بإصدار جديد يساير جميع التطورات.”
وفي تتبعنا للمزيد من التفاصيل بخصوص هذا الخبر، نقرأ:
” تعتزم شركة ابل اصدار 59 رمزا تعبيريا جديدا #ايميجي لنظام تشغيل ” ios ” في الخريف المقبل بالاضافة الى تحديث الرموز القديمة .
وابل ستطلق رموزا للحياة البرية مثل انسان الغاب، وطائر الفلامنغو ، وسيشمل التحديث ايضا ، عناصر غذائية مثل كعكة الوافل، والزبدة والثوم ، ولكن التغييرالاكثر اختلافا هي رموز الازواج التي يتم فيها تغيير لون البشرة .
وتاتي هذه الخطوة بعدما استجابة تطبيق ” تيندر ” في مارس الماضي لطلبات مستخدميه بتغيير لون جلد الرموز التعبيرية لشخصين يقفان بجانب بعضها ، حيث اعلن أنه سيضيف هذه الخيارات هذا العام . رموز ابل الجديدة ستتضمن رموزا لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة بالاضافة الى ” ايموغي ” أدوات السمع و#الاطراف_الصناعية والكلب المرشد و#الكرسي_المتحرك .ان #الايموغي تم استخدامه لاول مرة من قبل شركات الهواتف اليابانية في اواخر التسعينيات ، للتعبير المشاعر أو الرسائل بطريقة رسومية ثم وصل ل #تويتر و #فيسبوك.”
وأخيرا تم الحديث عن تطبيق كاشف الأضواء light detector الخاص بالمكفوفين والاستخدامات المحترفة التي يمكننا عملها مع التطبيق.
ويمكنكم تحميله من هنا:
ولسماع الحلقة وتحميلها
تقبلوا أطيب التحيات.

اترك تعليقاً